كيف تتغلب على مخاوف العمل الحر وتبدأ مشروعاً

350
مخاوف العمل الحر

مخاوف العمل الحر اصبحت من الماضي – تطلّقت “جانين” عندما كانت في الثلاثينيات من عمرها وكان لديها بالفعل طفلة واحد. كانت غير راضية عن ندرة الوظائف ذات الأجور المرتفعة التي تقدم جداول مرنة تسمح لها برعاية طفلتها الصغيرة بعد الانتقال إلى مدينة جديدة.

كي تتمكن من البقاء في البيت مع ابنتها، اقترح عليها صديق أن تقدم خدماتها كمترجمة حرة. أحبّت جانين الفكرة، لكنها لم تستطع تحمل المخاطرة المادية المرتبطة بتربية طفل بمفردها. كانت عالقة في مكانها بسبب القلق والتوتر.

انتظر لحظة،

ماذا لو لم يكن الخطر شديداً كما توقعنا؟ لقد ازداد عدد الأشخاص الذين يعملون لحسابهم الخاص زيادة كبيرة في السنوات الأخيرة. ما الذي يعرفونه بالضبط ولا نعرفه نحن؟

نظرة على إحصاءات العمل الحرّ:

وفقاً لمكتب التعداد، يوجد حالياً أكثر من 18 مليون مالك وحيد في الولايات المتحدة. سبعون في المئة من جميع الشركات في الولايات المتحدة، يديرها شخص واحد.

إذاً من هم هؤلاء المُخاطرون الذين قرروا الذهاب بمفردهم ومواجهة مخاوف العمل الحر؟ كلّ أنواع المحترفين، من محاسبين إلى طهاة إلى مؤلفين.

يفيد مكتب التعداد بأن صناعات تقييم العقارات، وتجميل الأظافر، وخدمات الحدائق، وناشري البرمجيات، وأصحاب المراقد، قد شهدت في السنوات الأخيرة أسرع معدلات النمو بين العاملين لحسابهم الخاص. ومع ذلك، إذا كنت تبحث عن شيء يرضيك بشكل شخصي، فالعالم مليء بالخيارات.

عنصر المتعة:

كشفت نتائج استطلاع رأي “للكتّاب المستقلين” التي قامت به جمعية الصحفيين والمؤلفين الأمريكية في عام 2005 عن بعض الخصائص المذهلة للكاتب المستقل “النموذجي”. هي:

امرأة في الـ 49 من عمرها، متزوجة ولديها أطفال، تمتلك الكثير من أوراق الاعتماد وتقيم في مدينة كبرى، تكسب ما بين 40000 و49000 دولار كلّ عام على أساس كلّ خدمة تقدمها.

إليك الأمر الأكثر تعقيداً: قد زعم أكثر من 90% من العاملين لحسابهم الخاص أنهم راضون تماماً عن أسلوب حياتهم في العمل الحرّ، على الرغم من أنهم كانوا يكسبون أقل من العامل المتوسط.

وقد ترك معظم الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة وظائفهم السابقة من أجل العمل لحسابهم الخاص. لم يتم طرد أيّ شخص منهم، هم من اتّخذّوا هذا القرار بأنفسهم.

مخاوف العمل الحر والتغلب عليها :

رغم كلّ ما تمّ ذكره سابقا، فإن العمل الحرّ لا يصلح للجميع. إذا لم يكن الناس قلقين بشأن السلبيات المحتملة وليس لديهم مخاوف العمل الحر، فأعتقد أن العمل الحرّ سيكون مناسبا لهم بشكل رائع.

إن أفضل طريقة لاتخاذ قرار يتعلق بمستقبلك هي أن تحصل على كل الحقائق، لذا فلنكن صادقين فيما يعنيه أن تكون شخصا مستقلا أو شخصا يعمل لحسابه الخاص.

مخاوف العمل الحر :

•عدم الثبات المادي: عدم يقين تدفق الدخل بصورة مستمرة يثير القلق لدى الكثيرين.

•صعوبة التسويق والحصول على عملاء: من التحديات الكبرى للمواهب الحرة المبتدئة الحصول على عملاء بشكل مستمر.

•ضعف التأمين الصحي والاجتماعي: في بعض الدول لا يتمتع العاملون لحسابهم الخاص بنفس مزايا التأمين والضمان الاجتماعي المقدم للعاملين الدائمين.

• غياب المكانة: يشعر البعض بأن العمل الحر يفتقر إلى المكانة والهيبة مقارنةً بالوظائف التقليدية.

• العزلة الاجتماعية: يعاني البعض من العزلة وضعف التواصل الاجتماعي بسبب طبيعة العمل الحر والعمل من المنزل.

•ضعف التخطيط المالي والتقاعدي – غالباً ما يفشل العاملون الأحرار في وضع خطط مالية وتقاعدية كافية.

هناك عدة طرق للتغلب على مخاوفك :

•التخطيط المالي الجيد: وضع خطة مالية شاملة وتكوين احتياطي من المال سيساعد على تخفيف القلق المادي وعدم الثبات.

•تنويع مصادر الدخل: العمل مع عدة عملاء في مجالات مختلفة سيقلل من خطر تعطل أحد المصادر.

•وضع استراتيجية تسويق: خطة تسويق شاملة للوصول إلى العملاء وزيادة المبيعات ستقلل من مخاوف الحصول على العمل.

•التأمين الصحي الخاص: شراء تأمين صحي خاص سيوفر الراحة النفسية بالنسبة للعامل الحر.

•بناء شبكة علاقات: العمل على توسيع قاعدة العملاء والجهات المانحة عبر التواصل والتواجد في الأحداث سيقلل من مخاوف العمل.

•تعزيز الذات: العمل على بناء الثقة بالنفس وتقبل الفشل كجزء من التعلم سيقلل من القلق والتوتر.

•وضع خطة تقاعدية: حتى لو كانت بسيطة، فإن خطة التقاعد ستخفف مخاوف ضعف التخطيط التقاعدي لدى العاملين الأحرار.

•الموازنة بين العمل والحياة: التأكد من وضع حدود والاهتمام بالحياة الاجتماعية والصحية ستساعد في تجنب العزلة والإجهاد.

ما الذي يمكنك أن تكسبه:

العمل الحر من المنزل يقدم العديد من الفوائد. إن العمل الحر دون خوف يعني رفض المهام غير المرغوب فيها، تحديد ساعات العمل، واتخاذ القرارات بنفسك. كما أنّه يتطلب مهارات معينة، مثل ضبط النفس والثقة بالنفس للتغلب على الأوقات العجاف. من خلال العمل الحر من غير مخاوف، يمكنك أن تستمتع بكونك رئيسك الخاص مع توفير المال للوقود والملابس. لا تدع المديرين السيئين أو زملاء العمل المزعجين يمنعونك ـ بل عليك أن تتبنى مبدأ حرية العمل الحر الجريء اليوم.

وظيفة (جانين) الحالية قد توفر راتباً ثابتاً، ولكن هل هو كاف؟ إن العمل الحرّ بلا مخاوف يقدم بديلاً للعمل الكئيب الذي لا يتّسع للنمو، وكعاملة حرة، تمكنت جانين من الاستفادة من تعليمها، تحديد أسعارها الخاصة، واختيار المشاريع التي تعمل فيها. بالإضافة إلى ذلك، يمكنها، بفضل قدرتها على العمل من المنزل، أن توفر أموالا طائلة من خدمات رعاية الصغار ككلفة تعيين جليسة أطفال، وأن تتمتع بالمرونة اللازمة للموازنة بين مسؤوليات العمل والأسرة.

لا تكتفوا بوظيفة متواضعة ـ تقبلوا حرية العمل الحرّ الذي لا يعرف الخوف. لا تدع الشك وعدم اليقين يحددان نجاحك أو فشلك في المستقبل إذا كانت لديك القدرة على العمل من المنزل، فهذا يعني أن لديك حرية لا تقدر بثمن لتحقيق استقلالية مالية ومرونة في إدارة وقتك ومسؤولياتك الأسرية. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك أيضًا أن تجمع بين مسؤوليات العمل والأسرة بمرونة وسهولة. كن واثقًا من قدراتك وقدرتك على تحقيق النجاح بالعمل الحر، فهذا يعطيك الحرية والمرونة التي قد لا تجدها في وظيفة منتظمة.

بدلا من ذلك:

بإمكانك أن تحدد إن كان لديك ما يلزم للنجاح في العمل الحرّ من خلال تقييم شخصيتك ومهاراتك بصدق. فكر كيف يمكنك الانتقال الى العمل الحرّ مع المحافظة على دخلك الحالي. قم بتحليل شخصيتك ومعرفة ما إذا كنت تمتلك الصبر والعزيمة اللازمة للعمل الحرّ. هل أنت قادر على التعامل مع ضغوط العمل واتخاذ القرارات المهمة بمفردك؟ هل لديك القدرة على التخطيط وإدارة وقتك بفعالية؟

استكشف مهاراتك ومكانتك في سوق العمل. هل لديك مهارات مطلوبة ومطابقة لسوق العمل الحرّ؟  قد يكون من الجيد البحث عن الفرص المتاحة ومطلب القطاع في المجال الذي تنوي العمل به.

تقييم أيضًا الاستقرار المالي الخاص بك. هل لديك القدرة على تحمل المخاطر المالية التي قد تكون مرتبطة بالعمل الحرّ؟ هل لديك مصدر ثابت للدخل أثناء بداية العمل الحرّ؟ قد تحتاج إلى إصلاح أو تكييف ميزانيتك بناءً على متطلبات العمل الحرّ.

في النهاية، قم بتقييم رغبتك وشغفك الحقيقي في العمل الحرّ. هل تشعر بأنها خيار الحياة المناسب لك؟ هل تستمتع بالاستقلالية والحرية في تنظيم وقتك واتخاذ القرارات الخاصة بك؟ تأكد من أن قرارك يأتي من قلبك ويعكس طموحاتك وأهدافك المهنية.

قبل إنشاء شركة، من المهم التحقيق في الصناعة وقاعدة العملاء المحتملين للتأكد من أنها مناسبة جيدا.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

أربعة × 4 =